قابس: ندوة مغاربية حول اذاعات الواب ودورها في اثراء المشهد الاعلامي

نظمت اذاعة “عليسة” بقابس يوم  الخميس 22مارس الجاري ندوة مغاربية حول واقع اذاعات الواب ودورها في اثراء المشهد الاعلامي وذلك بحضور الشاذلي الجيهناوي كاهية مدير بديوان الخدمات المدرسية مكلف بالانشطة الثقافية و عدد من الاعلاميين من تونس والجزائر وليبيا وعدد من المراسلين في جهة قابس وقد وانطلقت الندوة بكلمة الافتتاح والترحيب بامضاء الاعلامية عائشة معتوق مديرة راديو عليسة تلتها بعدها مداخلة الصحفي الحبيب الحفيان مدير مكتب جريدة “الشروق “بقابس بعنوان ” اخلاقيات مهنة الصحافة ” تلتها مداخلة الاعلامي محمود الحرشاني من اذاعة الكرامة بسيدي بوزيد بعنوان “اذاعات الواب اذاعات مستقبل “ ثم مداخلة الاعلامية عائشة بيار من اذاعة صفاقس بعنوان “هل اذاعات الواب مرحلة تجريبية لاي اذاعة في شكلها الكلاسيكي ام انها تجربة مستقلة قادرة على المنافسة والتاثير في المشهد الاعلامي تلتها مداخلة الصحفي الجنيدي الجامعي من اذاعة تطاوين بعنوان ” البرامج التراثية باذاعات الواب
وقد تواصلت الندوة بعرض مداخلة الاعلامي يوسف مراد مدير مكتب اذاعة الرباط اف ام وممثل اذاعة اكسيجان ببنزرت بعنوان ” الاعلام الجهوي واقع وافاق تلتها مداخلة الاعلامي الجزائري عبد الله دويم بعنوان دور الاعلام في خدمة التنمية الجهوية ،تلتها أيضا مداخلة الاعلامي عماد خماج من اذاعة ليبيا ونائب رئيس منظمة حصن للدفاع عن حرية الصحفيين بليبيا بعنوان “حرية الصحافة ”ومداخلة الاعلامي والباحث التونسي علي البهلول رئيس تحرير موقع نيوز براس حول سوسيولوجيا الاعلام الجهوي ودوره في النهوض بذوي الاحتياجات الخصوصية
كما تم خلال اشغال الندوة عرض مداخلات مسجلة لمديري الاذاعات العربية الشقيقة والشريكة وهي اذاعة” صدى الجبل” بدبي واذاعة “عبير” بفرنسا الى جانب عرض ريبورتاج من اعداد منشطي طلبة مدرسة عليسة حول مدينة قابس وكذلك عرض مداخلة الزميل الاعلامي عبد الكريم قطاطة
وعموما كانت الندوة ثرية حيث أجمع جل المتدخلين فيها على أهمية الاعلام الجهوي و خاصة اعلام “الواب” بمختلف أصنافه ومساهمته المتميزة في اثراء المشهد الاعلامي مع تأكيد أن عصرنا اليوم اصبح عصر “الكروس ميديا “او” الميديا الجديدة “متعددة المنصات وصحافة المواطن والتحول من وسائل الإعلام الجماهيرية إلى وسائل إعلام الجماهير باعتبار أن وسائل الإعلام الجماهيرية تعتمد على قاعدة نشر المعلومة من الفرد إلى المجموعة، في حين تقوم صحافة المواطن بقلب المعادلة والإعتماد على نشر المعلومة من الكل إلى الكل.
منصف كريمي

Be the first to comment

اترك رد