عرض عسكري ضخم للبحرية الإيرانية يختتم المناورات

اختتمت القوة البحرية للجيش الإيراني مناورات “الولاية 95” اليوم باستعراض عسكري كبير في مضيق هرمز وبحر عمان وشمال المحيط الهندي. وقامت عشرات القطعات البحرية للقوة البحرية الايرانية بما فيها المدمرات والبوارج الراجمة للصواريخ وبوارج الاسناد والغواصات الثقيلة والخفيفة والحوامات وطائرات ومروحيات القوة البحرية باستعراض بحري كبير امام بارجة جماران. ورعى مراسم الاستعراض رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء باقري والقائد العام للجيش اللواء صالحي ورئيس دائرة التوجية العقائدي والسياسي للجيش وقائد القوة البحرية للجيش الادميرال سياري مراسم الاستعراض البحري من على مدمرة جماران . وشاركت في المناورات أنواع مختلفة من السفن والغواصات والمدمرات وقاذفات الصواريخ والسفن اللوجستية الداعمة الاستخبارية، ومختلف أنواع الطائرات الحربية والمروحيات والطائرات المسيرة والوحدات الصاروخية وفرق الحرب الالكترونية والوحدات الهندسية القتالية وألوية العمليات الخاصة ومشاة البحرية.

وشهدت مناورات “الولاية 95” الكبرى إطلاق البحرية الإيرانية صاروخ كروز بحري حمل اسم “نصير”. وأعلن وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان أن الصاروخ “نصير” إستطاع إصابة هدفه بدقة ونجح في تدميره من دون أن يحدد مداه. وتم خال هذه المناورات اختبارمنظومة صواريخ “دهلاوية” الذكية المضادة للسفن للمرة الأولى. الصواريخ التي نجحت بتدمير الأهداف المفترضة لها صنعت على يد الخبراء الإيرانيين وهي مضادة للسفن ويتم توجيهها بالليزر. وفي اليوم الختامي للمناورات، أطلقت غواصة “غدير” بنجاح طوربيد “والفجر” وهو احدث طوربيد للقوة البحرية الإيرانية من الغواصة “غدير”. وفي اطار اليوم الأخير من المناورات أيضاً قامت المروحيات المضادة للغواصات التابعة للوحدة الجو- بحرية للقوة البحرية خلال عملية الدورية بالكشف عن الاهداف تحت السطح من خلال منظوماتها القادرة على كشف مثل هذه الاهداف ومن ثم بادرت الى تدميرها بإطلاق طوربيدات مطورة من قبل جهاد الاكتفاء الذاتي. وبالتزامن قامت مروحية بحرية مزودة بمنظومتي اطلاق قذائف صاروخية ومدفع رشاش، باطلاق الرصاص والقذائف على الاهداف السطحية. وفي هذه المرحلة من المناورات قامت مختلف انواع الطائرات المسيرة المنطلقة من قواعد لها في الساحل والبحر بعمليات استطلاع على مدار الساعة والمبادرة للكشف عن جميع وحدات العدو المفترض خارج المياه الاقليمية في منطقة المناورات ووضع المعلومات المستقاة تحت تصرف الوحدات المعنية. وجرت المرحلة النهائية من مناورات “الولاية 95” في المنطقة العامة الممتدة من مضيق هرمز إلى بحر عمان وشمال المحيط الهندي وباب المندب حتى المدار 10 درجة.

وكانت القوة البرية في الحرس الثوري الإيراني أطلقت الاثنين الماضي مناورات “الرسول الأعظم 11”. المناورات جرت في المنطقة الوسطى من إيران واستمرت ثلاثة أيام. جرى فيها اختبار قذائف صاروخية حديثة عالية الدقة واستخدام طائرات بلا طيار ومروحيات. وفي الأسبوع الأول من شباط/ فبراير الماضي أجرت قوات الجو- فضاء التابعة للحرس الثوري الإيراني مناورات للدفاع الجوي في منطقة سمنان شمال إيران استخدمت فيها صواريخ جديدة. وجرت المناورات تحت اسم “المدافعون عن سماء الولاية” على مساحة 35 ألف كيلومتر مربع واستخدمت فيها أنظمة الرادارات المختلفة وأنواع الصواريخ محليّة الصنع من مختلف المديات، كما جرى اختبار مراكز القيادة والسيطرة والحرب الإلكترونية.

FG

17092102_691302481031617_965936253_n 17028675_691302704364928_1260491268_n 17035444_691302774364921_751070227_n

Be the first to comment

اترك رد