عبير موسي:”استقلال تونس والسيادة الوطنية، أضحيا اليوم مهددين أكثر من أي وقت مضى، جراء الوضع الكارثي الذي بلغه الاقتصاد الوطني”

قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي على هامش المنتدى الاقتصادي الأول الذي نظمه الحزب اليوم الأحد 19 مارس 2017، بمناسبة الذكرى 61 للاستقلال، إن حزبها يرى أن “استقلال تونس والسيادة الوطنية، أضحيا اليوم مهددين أكثر من أي وقت مضى، جراء الوضع الكارثي الذي بلغه الاقتصاد الوطني”.

وأضافت أن حزبها أراد “إطلاق صيحة فزع وتحذير الشعب التونسي، إزاء التردي الواضح لمختلف أركان المنظومة الاقتصادية الوطنية، ودعوته للقيام بتضحيات وتنازلات، وتركيز التفكير على السبل الكفيلة بايجاد الحلول التي من شأنها الحد من تبعات الوضع الاقتصادي الخطير” على حد تعبيرها.

وأضافت عبير موسي في المنتدى الذي وضع تحت شعار “سلامة الاقتصاد ضمانة لاستقلال القرار الوطني”، أن “المديونية الكبرى التي بلغتها المالية العمومية، جعلت بلادنا في وضع الارتهان للخارج، وفي تبعية اقتصادية واضحة ومفضوحة من شأنها أن تجر تبعية سياسية واستعمارا من نوع جديد.

وأكدت موسي أن حزبها انطلق في الإعداد للانتخابات البلدية القادمة، ويقوم حاليا بتعبئة الموارد البشرية للحزب ورصد الكفاءات التي بمقدورها تأثيث القائمات في مختلف جهات البلاد.

Be the first to comment

اترك رد