عام على وفاته: خلدون بن صالح مؤلف موسيقي متفرد لم تسعه الحياة

في الثامن والعشرين من اكتوبر العام الماضي، غيب الموت الاستاذ الجامعي والعازف المبهر الشاب خلدون بن صالح عن عمر لم يزد عن 37 سنة. وقد كان موته المفاجئ وفي ذلك السن صدمة لوالديه وأشقائه وبقية العائلة وكذلك ايضا لأصدقائه وزملائه وطلبته وكل الذين عرفوه وعاشروه.
نجح الراحل العزيز في ان يصنع لنفسه موقعا مهما على لائحة العازفين المتميزين سواء على آلة العود أو على آلة القيتار وقبلهما أو معهما آلة ” الصاز” شائعة الاستعمال في تركيا وسوريا وايران وبلدان البلقان بالنظر الى حرصه الشديد على اتقان عزفه وإخراج المقطوعات التي يؤديها في ابهى حلة.
قال والده زميلنا محمد العروسي بن صالح وهو يسترجع بعضا من الذكريات أنه لما سافر الى العراق في التسعينات عاد منه بعود عراقي عتيق ساعده على اقتنائه احد العراقيين المقيمين في تونس. وروى الزميل بن صالح المشاق التي تكبدها والصعوبات التي لقيها وهو عائد بذلك العود الى تونس. فمن قواعد نقل العود ضرورة حفظه في وعاء مهيئ للغرض صلب من الخارج وناعم من الداخل حتى لا يتعرض العود نفسه الى الخدش او الكسر أو ما شابه. ومن الافضل بل من المطلوب أن لآ يوضع ذلك الوعاء في صندوق السيارات الخاصة أو صندوق نقل الامتعة في الحافلات السياحية او في الطائرات بل قي مقعد الركاب.
آلات من القارات
ولان العراق كان آنذاك تحت الحصار، فان أي بضاعة خارجة منه أو داخلة اليه تتعرض الى التفتيش الدقيق. زد على ذلك حجم الوعاء الحامل للعود. وبصعوبة كبيرة، لكن باصرار أكبر تمكن الزميل من العودة بالعود وهو متأبط له رغم استعماله الحافلة من بغداد الى عمان والطائرة من عمان الى القاهرة ومن القاهرة الى روما ومن روما الى تونس.

كذلك الشان بالنسبة لنسختين من آلة ” الصاز ” حيث تكفلت والدته بجلب الاولى من تركيا وتكفل صديق العائلة الفلسطيني السوري ماجد كيالي بجلب الثانية من حلب أو آلة القيتار التي تكفل أحد الموردين بجلبها من هونغ كونغ.
ونقل لنا بعض ممن عملوا مع الراحل خلدون أنه مدرس جيد لا يدخر جهدا في تعليم طلبته وإفادتهم بما اكتسب من علم ومن تقنيات خاصة في العزف على العود. وأنه باحث جيد.فقد انجز ثلاثة أعمال جامعية مهمة تعلق الاول منها بسيرة وموسيقى التركي جميل بك الطنبوري صاحب عديد المقطوعات الموسيقية الراقية ومنها على سبيل الذكر(سماعي محير ) وتعلق الثاني بعازف القيتار الامريكي “جاكو باستوريوس” فيما تعلق الثالث بموسيقى الزنوج في تونس والمغرب العربي مع ما يصاحب ذلك من مقارنات مع موسيقى الجاز والبلوز والسول الامريكية.

أب يتطير
يقول الاب الملتاع انني بقدر اعجابي بالأعمال البحثية التي انجزها الراحل العزيز وكنت اطلع عليها من البداية الى النهاية واكتشفت من خلالها عوالم مبدعة، الا أنني تطيرت منها جميعا. فهي أولا لموسيقيين أبدعوا لا محالة ولكنهم ماتوا في سن مبكرة، في سن خلدون، ثانيا لان موسيقاهم تروي قصص عذاب وآلام ومعاناة.

عن خلدون وعن تملكه لأدوات الموسيقى وعوالمها، كتب البعض ممن عرفوه ومنهم الكاتب كمال الزغباني استاذ التعليم العالي بصفاقس الذي كتب نصا مميزا تحت عنوان ” خلدون، صديقي الذي التهمت جسده الموسيقى…تلك التي لـم تجد منه إلى الوجود منفذا ” فكتب بالخصوص :
عرفته قبل سنوات قليلة، عن طريق أستاذه ومثله الموسيقيّ الأعلى : صديقي رضا الشمك. بدا لي خلدون شخصا متفرّدا من جهة مراوحته الدائمة، بين الجلسة والأخرى، وحتّى خلال الجلسة الواحدة، بين نظرات تائهة أو متّجهة نحو دواخل بعيدة غامضة، وبين لحظات انشراح صاخبة يملأ حضوره خلالها المكان بما فيه ومن فيه. لكنّي لاحظت أيضا، باستغراب، أنّه لم يكن يأتي من حفلة موسيقيّة شارك فيها بالعزف، على غرار ما كان يفعل باقي أصدقائه وأصدقائي من العازفين(…).

شهادة رضا الشمك

يستمر كمال الزغباني في الحديث عن صديقه خلدون فيكتب : ” كان مأتى استغرابي تأكيد رضا الشمك مرّات عديدة أنّ خلدون كان أفضل “أبنائه” من عازفي العود وأنّه مشروع مؤلّف موسيقيّ متفرّد (…).
من مصادر سعادتي بصداقته أنّي كنت أتمكّن أخيرا من الإنصات حميميّا إلى عزفه لأستكنه من خلاله خبايا روحه النائية بذاتها عن العالم. تعرّف بسرعة على غالبيّة الخلّص من أصدقائي وندمائي بصفاقس. وتبنّاه هؤلاء وأحبّوه بسرعة عجيبة لشفافية روحه المرحة حتّى بات يجالس بعضهم أكثر من مجالسته لي. ”
وفي موضع آخر من مقاله كتب الاستاذ كمال الزغباني : ” كان عزائي أنّه كان دوما يترك لي من زمنه الهزيع الليلي الأكثر شفافية في كيانه : لمّا كنّا نجلس قبالة الحاسوب (…) نتداول على اقتراح اختيار فنّي أحدنا على الآخر…ونتحاور بخصوصه. وأشهد أنّه مكّنني على مرّ تلك الهزائع الفريدة من اكتشاف أكوان موسيقيّة مذهلة، من شتّى أنحاء العالم، وكانت لديه مقدرة فذّة على تحليلها وبسط أبعادها على نحو لم أره مطلقا لدى غيره.”
رحم الله خلدون ورزق والديه وأشقاءه وعائلته وأصدقاءه جميل الصبر والسلوان.

صور
خلدون يرتجل مقطوعة بالعود.
كمال الزغباني : مكنني من اكتشاف أكوان موسيقية مذهلة
رضا الشمك : أفضل أبنائي من عازفي العود

kal-oud %d8%b1%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%85%d9%83 %d9%83%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d8%ba%d8%a8%d8%a7%d9%86%d9%8a

Be the first to comment

اترك رد