صفاقس: ندوة دولية حول “الأشخاص ذوو الاعاقة وكتب الأطفال: الواقع والتحديات”

في اطار الدورة 25 لمعرض صفاقس لكتاب الطفل و الذي انطلق يوم 15 مارس الجاري ليتواصل الى غاية 24 من نفس الشهر بمشاركة 45عارضا وناشرا من تونس وبلدان شقيقة وصديقة لعرض أهم الاصدارات الجديدة لسنة 2018 في مجال كتب ومجلات الأطفال وبحضور أربع عشرة دولة في مختلف فقرات المعرض هي:تونس، الجزائر،السعودية،الأردن،اليمن،فلسطين،العراق، السعودية،مصر،سوريا، السينغال، فرنسا، إندونسيا، ألمانيا وفي اطار مراهنة هيئة المعرض في هذه الدورة الجديدة على البحوث الفكرية انتظمت مؤخرا وتحديدا من 16 الى 18 مارس الجاري وبفضاء قاعة العقود البلدية وقاعة كامل الكيلاني بمعرض صفاقس الدولي الجاري ندوة دولية بعنوان ” الاشخاص ذوو الاعاقة وكتب الاطفال :الواقع والتحديات” حيث كان اللقاء فرصة للحوار ولطرح الأسئلة وممارسة النقد وطرح كل المشاكل التي تتعلق بالأطفال ذوي الاعاقة وبمحيطهم الاجتماعي والتربوي وذلك باشراف وحدة البحث في ثقافة الطفل التي تترأسها الدكتورة وفاء ثابت المزغني منسقة الندوة الدولية ورئيسة المجلس التونسي لكتب اليافعين بالشراكة مع المجلس العالمي لكتب اليافعين وجامعة صفاقس
وقد شارك في الندوة أكثر من 18 محاضرا من مختلف الدول العربية والأوروبية نذكر منهم البروفوسير منير التريكي، د وفاء ثابت المزغني ،ميزوني البناني ،د سهلة شرفي لحياني،أميمة بن أميرة ،د وليد الزيدي من تونس، صباح عيسوي من السعودية، فاضل الكعبي من العراق،محمد النابلسي من الأردن،روز الشوملي ودنيس اسعد من فلسطين،طارق حلمي واحمد العباسي وثرياء عبد البديع من مصر ومن ألمانيا رينارد ديلقادو حيث تم التأكيد ومن خلال المحاضرات المقدّمة على أن مضامين أدب الطفل تتعدد وتتنوع اشكاله ومحامله حيث يمثل الاطفال ذوي الاعاقة بأنواعها فئة من الجمهور الذي يقرأ أدب الطفل ومن حق هذه الفئة ايضا ان تتوفر لديها كتب اخرى تهتم بخصوصياتها وتساهم في تلبية رغباتها في القراءة وفي ادماجها في عالم الطفولة.
وإذ اختتمت أشغال الندوة يوم 18 مارس الجاري فانها كانت ندوة علمية متميزة حاولت البحث والخوض في مدى حضور الأشخاص ذوي الاعاقة في كتب الطفل بصفة عامة الى جانب تحديد الوسائل التي تشجع على توفير كتب تخص هؤلاء الأطفال ومحاولة ادماجهم خاصةوان عدد الحاملين للاعاقة بتونس ناهز 200 ألف شخص وبالعالم ناهز 600 مليون بعبارة أخرى أن 10 ./. من سكان العالم يعانون من الاعاقة بمختلف اصنافها حسب احصائيات سنة 2016 فالاهتمام به والارتقاء به نحو التميز والابداع من أهم المسائل التي يجب العناية بها.
منصف كريمي

Be the first to comment

اترك رد