رد التلفزة التونسية على بياني جامعة كرة القدم وممثلي الأندية

تبعا للبيانين الصادرين عن الجامعة التونسية لكرة القدم و عن ممثلي الأندية و ما تضمناه من تهجم مرتجل و غير مسؤول على إعلاميي التلفزة التونسية بمختلف اسلاكهم، و من محاولة للزج بهم في مسار اجراءات تأديبية تعد شانا رياضيا داخليا للجامعة التونسية لكرة القدم في علاقتها بمسيري الأندية ، يؤسف التلفزة التونسية أن تقدم للرأي العام التوضيحات التالية:

1- أن التلفزة التونسية تعتبر أن مضمون البيانين خرق جديد من قبل الجامعة التونسية لكرة القدم يؤيد قرارها السابق الذي أبلغته لها دون اي رجع للصدى حوله و الذي على أساسه تدعوها مجددا من خلال هذا البيان لتحديد موعد في الساعات القادمة لعقد جلسة عاجلة مع التلفزة التونسية لحفظ حقوق المؤسسة التعاقديـــة و حقوق إعلامييها وأعوانها و مراجعة بنود الاتفاقية و النظر في مستقبلها بما في ذلك ترتيب كل الآثار القانونية الممكنة و من ضمنها فسخ الاتفاقية الرابطة بين الطرفين.

2- ان التلفزة التونسية ستواصل تسجيلها لكل الخروقات البيّنة و المتكررة في علاقتها التعاقدية بالجامعة و التي شملت سلامة فرقها التقنية والصحفية و سلامة تجهيزاتها كما شملت برمجة أحاديـة للمباريات و تغييرا لتوقيتها دون سابق إعلام و دون أي تنسيق مع التلفزة التونسية بما مس بحقوقها الدنيا في ضمان استغلالها لحق تم اقتناؤه ضمانا لحقوق ممولي المرفق العــام ومساهمة عير مباشرة للدولة في تمويل القطاع الرياضي والأندية الرياضية .

3- أن التلفزة التونسية تحمل الجامعة التونسية لكرة القدم مسؤولياتها امام الرأي العام و مسؤوليتها القانونية المباشرة و تذكرها بان هذا التصعيد في خرق العلاقة التعاقدية الرابطة بين الطرفين يمس مباشرة بسنة التعاون بين المؤسستين ويهدد مباشرة السلامة الجسدية لأعوان التلفزة التونسية و سلامة تجهيزاتها باعتبار أن سابقة إمضاء بيان مشترك من قبل ممثلي الاندية فيه حشد ممنهـــج و تأليب ضد أعوان التلفزة التونسية ومنظوريها بما قد يستحيل معه مواصلة تأمينهم تغطية مباريات البطولة الوطنية لكرة القدم أو التعليق او التعاطي الإعلامي الحــر و المسؤول مع مبارياتها و الأحداث المرتبطة بها .

4- أن المضامين الواردة بالبيانين فيها مساس غير مسبوق بحرية التعبير و توجيه واضح للخط التحريري لاعلاميي التلفزة التونسية و محاولة للعودة لمربع تطويع الاعلام و الضغط عليه .

5- أن التلفزة التونسية و في سياق ما عبرت عنه كل الهياكل المهنية للقطاع من مساندة غير مشروطة لإعلاميي المؤسسة بمختلف أسلاكهم ستتولى اخذ كل الاجراءات القانونية المستوجبة بموجب النظام الأساسي لأعوانها للدفاع عنهم و مرافقتهم في الإجراءات القانونية التي يقررونها حفظا لحقوقهم الشخصية و خاصة منهم الإعلامي رازي القنزوعي الذي تجدد المؤسسة دعمها ومساندتها له.

6- أن التلفزة التونسية و في انتظار استجابة الجامعة التونسية لكرة القدم لعقد الجلسة العاجلة المشار إليها أعلاه ، ستواصل التعهد بمسؤولياتها الإعلامية وتامين مهام المرفق العام لا رقيب عليها فيها إلا ضوابط المهنة وأخلاقياتها خدمة للجمهور الرياضي العريض و مساهمة منها في التمويل غير المباشر للقطاع الرياضي تكريسا لرسالتها في تكريس حق المواطن في النفاذ للمعلومة الرياضية.

Be the first to comment

اترك رد