حقائق أخرى تكشف في قضية نشر اشاعة وفاة رئيس الجمهورية

أكدت مصادر مطّلعة أن الأبحاث والتّحقيقات في قضية الترويج لإشاعة وفاة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، أدّت إلى حصر الشبهة في شابين من إحدى ولايات الشمال الغربي، تبيّن أنهما ينشطان في حزب سياسي مرخص له، وأحدهما مسؤول عن التكوين السياسي في هذا الحزب حسب ما جاء في موقع اذاعة موازييك.

وقد اعترف الشابان بارتكابهما هذه الجريمة، حسب ما جاء في محضر الأبحاث، وأنّ الهدف كان إثارة الفوضى في البلاد.

وسبق أن أكدت مصادر أمنية لموزاييك أن الإدارة الفرعية لمقاومة الإجرام بالقرجاني المتعهدة بالقضية قد تمكنت إلى حد الآن من القبض على 3 أشخاص يشتبه في تداولهم للإشاعة.

وقد عملت فرقة الأبحاث، على مدى يومين، على إجراء أبحاث الكترونية للتعرف على الأشخاص الذين قاموا بفبركة الخبر وتداوله

Be the first to comment

اترك رد