حصيلة جديدة مهولة لهجوم العريش بمصر وامام يروي مشهدا مروعا من الحادث

ترتفع حصيلة قتلى هجوم العريش بمصر بنسق جنوني حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 225 قتيلا حين هاجم مسلحون مسجدا في محافظة شمال سيناء المصرية

وأعلنت الرئاسة المصرية الحداد العام في البلاد لثلاثة أيام وسارع الرئيس المصري بالاجتماع بوزيري دفاعه وداخليته لبحث أساليب الرد على هذا الهجوم الدموي.

وروى الشيخ محمود سلامة إمام وخطيب أحد مساجد بئر العبد، والتى يقع بها مسجد الروضة بشمال سيناء الشيخ محمود سلامة، أحد مشاهد الهجوم الإرهابى على المسجد.

وأكد أن الإرهابيين أطلقوا الأعيرة النارية من خارج المسجد بالقرب منه، فور الانتهاء من أداء صلاة الجمعة، ثم داهموا المسجد وأطلقوا النار بشكل عشوائي على المصلين.

وأشار إلى أن المسجد يضم 1000 مصلى.

وبحسب مصادر قبلية وسكان في مدينة العريش، فإن المسجد يقع على بعد 20 كيلومترا غرب مدينة العريش بقرية الروضة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة إن المسلحين استهدفوا المسجد بعبوة ناسفة وأسلحة آلية

وأوضح سكان محليون وصحفيون مقيمون في العريش لبي بي سي أن “المسجد الذي استهدف تقوم عليه جماعة صوفية تسمى بالطريقة الصوفية الجريرية، والتي يكفرها المتشددون، ومعظم مرتادوه من قبيلة السواركة التي تساند الجيش والشرطة بشكل واضح ضد المسلحين.”

Be the first to comment

اترك رد