توقيع اعلان التحالف من أجل مكافحة العمى : بادرة انسانية فريدة من نوعها تقودها مجموعة البنك الاسلامي للتنمية

تم على بركة الله، توقيع اعلان التحالف من أجل مكافحة العمى و و اعلان afab من قبل الشركاء و المانحين برعاية صاحب السمو الملكي الامير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز مؤسس و رئيس اتحاد مكافحة العمى و معالي وزير الصحة التونسي السيد عماد الحمامي.
وأعلن صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز ال سعود ، الرئيس التنفيذي لاتحاد مكافحة العمى ، بمناسبة هذا التوقيع، أن إتحاد مكافحة العمى بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية تبني مشروع لتشخيص وعلاج الحالات الممكن علاجها بإذن الله من اعتلال الشبكية بسبب مرض السكري في عدة دول في إفريقيا منها ( تشاد – بوركينا فاسو – ساحل العاج – جيبوتي – غينيا – غينيا بيساو – موريتانيا – مالي – موزمبيق – النيجر – توقو – جزر القمر).
و ذكر معالي الدكتور بندر بن محمد حمزة حجار، رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية بأن مرض السكري يصيب 14 مليون شخص في إفريقيا و يتسبب في فقدان أكثر من أربعة ملايين افريقي بالعمى و يفتك بعديد الفئات بكثير من البلدان الافريقية.
وشدد معالي الدكتور بندر بن محمد حمزة حجار أن العمل الإنساني هو في صميم جهود مؤسسات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية و خير دليل على ذلك هي المبادرات الإنسانية لصندوق التضامن الإسلامي للتنمية.
و أمضى صندوق التضامن الإسلامي للتنمية و الوكالة التونسية للتعاون الفني إعلان اتفاق الدخول كشركاء فنيين أو ماليين أو الاثنين معا في التحالف من أجل مكافحة العمى الممكن تفاديه في مرحلته الثانية 2018-2020 الذي يقوده البنك الإسلامي للتنمية و صندوق التضامن الاسلامي للتنمية.
و التزم الموقعون على الاتفاق بمعالجة العديد من أسباب العمى مثل اعتام عدسة العين و اضطرابات الانكسار الضوئي و الجلوكوما و اعتلال الشبكية بسبب داء السكري.
و التعهد ببذل كل الجهود لتحقيق أهداف هذه الشراكة و مساعدة الفئات الضعيفة و خاصة في الاجراءات التالية :
*اجراء عمليات جراحية لمعالجة اعتدام عدسة العين
*اجراء الفحص بشأن اضطرابات الانكسار الضوئي للأطفال و توفير النظارات .
*تطوير مراكز لعلاج الجلوكوما.
*اطلاق برامج لعلاج اعتلال الشبكية بسبب داء السكري.
*وضع برامج تدخل وطنية بشأن اضطرابات الانكسار الضوئي
*تعزيز المراكز الاقليمية عن طريق تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس و المنح الدراسية و التعلم الالكتروني.
*تقديم منح دراسية للأطباء للتخصص في طب العيون و منح أخرى للممرضات في مجال رعاية العيون.
*تشكيل فرق صحة العيون بتدريب أو اعادة تدريب عدد مقدر من أخصائي رعاية العيون.
هذه الاجراءات و الاتفاقات المهمة ثمنها الحاضرون و في مقدمتهم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبد العزيز ال سعود الرئيس التنفيذي لاتحاد مكافحة العمى و معالي الوزير عماد الحمامي الذي بين حرص الحكومة التونسية على الاهتمام البالغ بالصحة الأساسية و خاصة طب العيون الذي يتخصص فيه أكثر من 700 دكتور تونسي فضلا عن 90 طبيب في طو دراسة التخصص. فضلا عن دور الاخصائيين و المجتمع المدني في مقدمتهم نادي البصر بتونس الذي لعب دورا تاريخيا في الاهتمام بطب العيون في تونس و في عدة بلدان.
كما أكد المتدخلون أن اعلان هذا التحالف يدعم الجهود المتقدمة التي تبذلها مجموعة البنك الاسلامي للتنمية و خاصة صندوق التضامن الاسلامي في المبادرات الانسانية .

img_0693-1 img_3210 l36a8095

Be the first to comment

اترك رد