توقع سقوط قمر صناعي على الأرض اليوم

أكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أن تحليل المعلومات من قبل الوكالة يشير إلى أنه في غضون ال 48 ساعة المقبلة سيشهد غلافنا الجوي اختراقاً من قبل قمر صناعي روسي منتهي الصلاحية تم إطلاقه منذ 30 عاماً.
وأوضح أنه من المتوقع أن يدخل القمر الصناعي الغلاف الجوي في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم، على هامش 5 ساعات متقدمة أو متأخرة، منوهاً بأنه لا يشكل خطراً أو تأثيراً أو ضرراً على المنطقة.
وقال: إنه من المتوقع أيضاً سقوط أجزائه في الولايات المتحدة، حيث يمر بالتوازي على الدولة وسلطنة عمان واليمن والصومال، وأنه في الأغلب ستسقط أجزاء صغيرة منه في مناطق مختلفة.

وأكد الأحبابي أن البقايا لن تؤثر في سلامة الطيران أو في المناطق السكنية في المنطقة، وأن مثل هذه الظواهر لا ترى بوضوح في الفترة الصباحية.
كما أعلن مركز الفلك الدولي أن الأرض على موعد اليوم لسقوط قمر صناعي روسي كبير نسبياً يبلغ وزنه 1600 كيلوجرام، وطوله 3.4 متر وقطره 1.6 متر.
وأكد المهندس محمد شوكت عودة مدير المركز أنه لا يستطيع أحد أن يتنبأ بالموعد والمكان الدقيق لسقوط القمر الصناعي، إلا أن الحسابات الأولية تشير إلى أن المكان المتوقع للسقوط حالياً يقع شمال أستراليا، إلا أن جميع المناطق الواقعة تحت الخطوط الخضراء والحمراء مرشحة حالياً لأن يسقط القمر الصناعي فوقها، وهذا يشمل جميع الدول العربية تقريباً.
وأوضح أن اسم «MOLNIYA 1-44» هو قمر صناعي روسي أطلق يوم 31 يوليو/ تموز 1979م، وكان يستخدم من قبل الاتحاد السوفييتي لأغراض الاتصالات، وكان القمر الصناعي أثناء عمله يدور حول الأرض في مدار شديد البيضاوية مرة كل 12 ساعة، وأثناء مداره يختلف بعده عن الأرض من 550 كم إلى 40 ألف كم!
وقال جميع الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض في مدارات منخفضة (أقل من 1000 كم) ينتهي بها المطاف بسقوطها نحو الأرض وذلك بسبب احتكاكها المستمر مع الغلاف الجوي. وحوالي 70% من سقوط الأقمار الصناعية الفعالة غير متحكم به، أي أنه يسقط في وقت ومكان غير محدد، في حين أن 30% فقط من سقوط الأقمار الصناعية يكون متحكماً به، وهذا لا يكون إلا للأقمار الصناعية الكبيرة أو المحملة بمواد خطرة.
وأضاف: حتى قبل السقوط بساعتين فإنه لا يمكن لأحد أن يعرف بالضبط أين ومتى سيسقط القمر الصناعي، ولكن بالطبع ستكون هناك مناطق أقل مرشحة لأن يسقط القمر الصناعي فوقها.

متابعة البشير العايب

Be the first to comment

اترك رد