بيان تونس بمناسبة الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان 10 ديسمبر 2017

 تحيي تونس اليوم 10 ديسمبر 2017 مع سائر دول العالم الذكرى التاسعة والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهي مناسبة متحدّدة لإحياء القيم النبيلة والأهداف السامية التي انبنى علي الإعلان بصفة إقرار دوليا بأن الحقوق والحريات الأساسية يجب أن تكون متجذرة لدى الإنسانية قاطبة، وفق ماورد في بيان تونس بمناسبة الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر اليوم عن وزارة الشؤون الخارجية بمناسبة الذكرى 69 لهذا الإعلان.

وقد حرصت تونس منذ ثورة 14 جانفي 2011 على تكريس هذه المبادئ النبيلة إذ عززت انخراطها في منظومة حقوق الإنسان من خلال الانضمام إلى الأغلبية الساحقة من الصكوك الدولية الخاصة بحقوق الإنسان أو المصادقة عليها. كما أسس دستور 2014 الذي جاء متناسقا في روحه ومضمونه ومحاوره مع المبادئ الكونية لحقوق الإنسان، لمقاربة شاملة متعددة الأبعاد في النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها، فضلا عن ترسيخه لمقومات مجتمع ديمقراطي حداثي تصان فيه الحقوق والحريات الأساسية وتحترم فيه كرامة الذات البشرية، ويتساوى فيه جميع المواطنين والمواطنات أمام القانون دون أي تمييز.

وأضاف البيان أن عضوية تونس في مجلس حقوق الإنسان تعكس المكانة الكبرى التي تحتلها حقوق الإنسان في سياساتها والتزامها الثابت بمواصلة تطوير منظومتها المؤسساتية والتشريعية عبر استكمال إرساء المؤسسات الدستورية والهيئات الوطنية وإتمام الإصلاحات القانونية والهيكلية بما يتلاءم مع الدستور والتزاماتها الدولية في هذا المجال.

Be the first to comment

اترك رد