بنزرت: خاص**بمناسبة الذكرى 35 لوفاته:

*والي بنزرت يشرف على موكب ترحم على روح الفقيد حسان بلخوجة. ضمن اطار برنامج زيارته الميدانية الى معتمدية راس الجبل وبمناسبة الذكرى 35 لوفاة “الغوالبي”الوطني والسياسي الفذ ورجل الاعمال الناجح والمسير الرياضي الفاعل ورجل الدولة القدير المرحوم حسان بلخوجة (10 مارس 1916 /29 نوفمبر 1981)، تولى اليوم الثلاثاء السيد محمد قويدر والي بنزرت بحضور ارملة المرحوم ونجله وابنته وثلة من بقية اسرته وابناء المنطقة على راسهم عضو مجلس نواب الشعب السيد ابراهيم ناصف ومعتمد المكان السيد سمير فرحات الاشراف على موكب خاشع بمقبرة المكان تولى خلاله وضع اكليل من الزهور وتلاوة فاتحة الكتاب ترحما على روح فقيد المنطقة والجهة والوطن ككل . وللاشارة درس حسان بلخوجة في معهد كارنو بتونس العاصمة، ثم اتجه إلى العاصمة الفرنسية باريس لدراسة الحقوق، إلى أن أحرز على شهادة الإجازة في الحقوق، ثم على الدكتوراه في الحقوق عام 1950 وناضل حسان بلخوجة منذ فترة شبابه في الحركة الوطنية التونسية حيث كان عضوا في الشعبة التابعة للحزب الحر الدستوري الجديد في باريس، وترأس جمعية طلبة شمال أفريقيا المسلمين بفرنسا، وهو ما هيأه للانضمام عام 1954 إلى الوفد التونسي في المفاوضات التونسية الفرنسية من أجل الوصول بالبلاد إلى الاستقلال الداخلي، والتي انتهت بالتوقيع على اتفاقيات 3 جوان 1955. ومثل حسان بلخوجة تونس في باريس كمندوب سام ثم كسفير، واستمر في هذا المنصب إلى عام 1957، حيث عين للقيام بنفس الدور في العاصمة الإسبانية مدريد. وفي عام 1959غادر الدبلوماسية، لينضم إلى عالم الأعمال وعين على رأس عدد من المؤسسات الاقتصادية، التي تولى فيها منصب رئيس مدير عام. فقام بتأسيس البنك القومي التونسي، ثم الشركة التونسية لصناعة الحليب المعروفة اختصار بـستيل، ثم الديوان التونسي للتجارة، وفي عام 1971 عين على رأس الشركة التونسية للبنك، وكان يتولى في نفس الوقت مناصب وزارية. وقد عاد إليها بعد خروجه من الحكومة عام 1981. وانتخب حسان بلخوجة في مؤتمر بنزرت للحزب الاشتراكي الدستوري عضوا في الديوان السياسي. وفي عام 1971 أصبح عضوا في البرلمان التونسي المسمى آنذاك بـمجلس الأمة. أما في الحكومة فقد أسندت إلى حسان بلخوجة عدة حقائب وزارية، أولاها وزارة الصناعة والتجارة، بتاريخ 8 نوفمبر 1969، وفي 25 سبتمبر عين على رأس وزارة الفلاحة، وفي 7 نوفمبر 1979 عين وزيرا للنقل والاتصالات، وفي 15 أفريل 1980 عين وزيرا للخارجية، غير أنه لم يستمر طويلا ليأخذ مكانه الباجي قائد السبسي. وإلى جانب ذلك تولى حسان بلخوجة منذ عام 1971 وإلى تاريخ وفاته عام 1981 رئاسة نادي الترجي الرياضي التونسي [1] وتخليدا لذكراه أطلق اسمه على الحديقة الرياضة ب التي تعود للترجي.

*مواكبة طارق الجبار

Be the first to comment

اترك رد