بداية من الغد الإثنين 6 مارس : إضراب مفتوح لمخابز تونس بإستثناء مخابز6 ولايات

تدخل المخابز القانونية بالبلاد التونسية غدا الإثنين 6 مارس 2017 في إضراب مفتوح دعت إليه الغرفة الوطنية لأصحاب المخابز على خلفية جملة من المطالب أهمها الزيادة في هامش الربح و وضع حد للمخابز العشوائية.

وقال رئيس الغرفة محمد بوعنان إن معاناة أهل القطاه و تهميشهم لسنوات اضطرهم لإقرار الاضراب المفتوح، طالبا الاعتذار من المواطنين.

وأشار بوعنان إلى أن الغرفة ألغت 3 إضرابات في السابق ولن تتفاوض مجددا حول حقوق أصحاب المخابز بل تنتظر قرارات لفائدتهم وذلك على خلفية بيان وزارة التجارة أمس الذي دعت فيه الغرفة الوطنية لأصحاب المخابز للحوار و عقد اجتماع عاجل رئيس الغرفة.
ولن تشارك ولايات الكاف و جندوبة و باجة و سليانة و بنزرت و سيدي بوزيد في الإضراب المفتوح بداية من الغد للمخابز القانونية الذي دعت إليه الغرفة الوطنية لأصحاب المخابز.

وكشف رئيس الغرفة الجهوية للمخابز بالكاف مهدي البوغانمي أنّ رفض المشاركة في الإضراب لا يعبّر عن رفضهم لحقهم في الإضراب كحركة احتجاجية للدفاع عن مصالح القطاع وانّما تم اتخاذه بسبب اختلاف في طرح مشاكل القطاع ووضع اولويات اصلاحية مع الغرفة الوطنية منذ تنصيبها في 2012.

وأوضح أنّ أسباب هذا القرار تعود أساسا إلى الخصوصية الجغرافية لهذه الولايات وارتفاع كلفة صنع الخبز بالنظر إلى عوامل مناخية وجغرافية وأيضا بالنظر إلى الخصوصية الاستهلاكية بهذه المناطق حيث أنّ 95 بالمائة من المخابز بهذه الجهات هي مخابز من صنف ”أ” أي التي تنتج ما يعرف بالخبز ”الكبير”، ملاحظا أنّ مردودية هذا الصنف من المخابز ضعيف.

وأكّد في المقابل أنّ أصحاب المخابز في هذه الولايات قد يجدون أنفسهم مجبرين في وقت ما إلى التوقف عن العمل بسبب تدني المردودية.

وانتقد البوغانمي ما عبّر عنه بـ ”الأيادي المرتعشة” لمختلف المسؤولين المتعاقبين على وزارة التجارة في ايجاد حل جذري للقطاع، الذي يشهد ترديا هيكليا يعاني منه جميع العاملين به منذ عقدين من الزمن.

وانتقد أيضا الإجراءات التي اتخذتها وزارة التجارة والتي وصفها بالمتعسفة، دون استشارة أهل المهنة.

وأشار إلى أنّ مسؤولي الغرف الجهوية للمخابز بالولايات المذكورة ستنظّم يوم 15 مارس لقاء بعين دراهم وستقدّم لسلطة الإشراف سلة من المطالب والمقترحات لحلّ أزمة القطاع مع المحافظة على مصالح جميع الأطراف من أصحاب مخابز ومستهلكين وسلطة اشراف.

Be the first to comment

اترك رد