امضاء اتفاقية شراكة بين المجلس الجهوي لولاية بنزرت والمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية

*بنزرت: خاص/ رصد: طارق الجبار
** خلال الندوة الجهوية حول استراتيجية التنمية ببنزرت:
*امضاء اتفاقية شراكة بين المجلس الجهوي لولاية بنزرت والمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية

في اطار مزيد تفعيل مختلف برامج التنمية الشاملة من الفكرة الى الانجاز امضى المجلس الجهوي لولاية بنزرت اتفاقية شراكة بينه وبين المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، وذلك بمناسبة الندوة الجهوية التي نظمتها مصالح ولاية بنزرت بالتنسيق مع المندوبية الجهوية للتنمية حول ” استراتيجية التنمية بولاية بنزرت” تحت اشراف السيد محمد قويدر والي الجهة وحضور السيد ناجي جلول المدير العام للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية وثلة من المكونات المجتمعية المهيكلة والمستقلة وبمختلف تخصصاتها ومشاربها المهنية والسياسية وغيرها.

وبين والي بنزرت في تصريح خاص لنا اهمية الاتفاقية بين المجلس الجهوي للولاية ومعهد الدراسات الاستراتيجية في ضبط ورسم الاستراتيجيات المثلى والناجعة بالخصوص لتحسين واقع التنمية بكامل الجهة من ناحية وفي علاقة الجهة ببقية جهات البلاد وايضا بمحيطها الاقليمي والدولي من ناحية ثانية ، من خلال الاستئناس بخبراء المعهد وايضا خبراء المكونات المجتمعية في ذلك عبر تشكيل ورشات في الغرض بين كل الاطراف المذكورة سلفا وايضا بقية مكونات المنظومة الرسمية والمنظماتية ،
مشيرا الى حرص السلط الجهوية في تكريس البعد التشاركي في العملية التنموية عموما بالجهة عبر تنظيم مثل هذه الندوات التي تم دعوة الجميع اليها للاعلام والتحسيس وايضا لابداء الراي والنقاش الصريح والمسؤول .

ومن ناحيته ابرز السيد ناجي جلول المدير العام للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية ، اهمية المشاركة الموسعة لهياكل الدولة والخبراء والمكونات المجتمعية والمواطن بصفة عامة في ضبط الاستراتيجيات التنموية الانية والمستقبلية من اجل تحقيق وانجاز منوال تنمية ناجع وناجح يضمن التنمية العادلة والشاملة ويضمن ايضا التواصل الاستراتيجي للدولة وتحقيق المسؤولية الجماعية بشانه بعيدا عن الانتقاد .

ومشيرا الى العمل المركز الذي ما فتئ يقوم به المعهد بالتعاون مع كل الهياكل المركزية والجهوية في تجميع وتثمين الدراسات المنجزة او المعطلة وبالخصوص في كسب معركة العودة للاهتمام بالشان العام التنموي عن طريق حوار بناء في اطار الجهة كقاعدة اساسية للتنمية وبالتالي المساهمة في انقاذ الديموقراطية التونسية الناشئة.

بينما شدد السيد عبد اللطيف حميد المدير الجهوي للتنمية في تصريح خاص لنا ان على اهمية تثمين الدراسات التنموية المنجزة والمتواصلة والمبرمجة سواء منها المجالية او القطاعية من خلال ايجاد صيغة ” توليفية” تحقق اهدافها الاستراتتيجية سواء في تحديد البرامج والمشاريع المهيكلة خاصة وبالتالي في تحسين مناخ الاستثمار والتشغيل او في دفع التنمية من خلال تحسين واقع حال البنية الاساسية والتجهيزات الجماعية بالجهة .

يشار ان الندوة تم خلال تقديم عدد من المداخلات القيمة حول افاق التنمية المستقبلية بولاية بنزرت ا واهم الاجراءات والحوافز الواردة بقانون الاستثمار الجديد من تقديم رئيس غرفة الصناعة والتجارة للشمال الشرقي السيد فوزي بن عيسى وايضا تقديم التقرير الاولي للدراسة المنجزة من قبل وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي حول ” استراتيجية التنمية بولاية بنزرت في افاق 2030″ وفيها استعرض ملامح المرحلة الاولى للدراسة التي تم استكمالها وخصصت للتشخيص وتجميع التقارير الفنية وغيرها والمرحلة الثانية للدراسة وفيها استعراض لمخرجات جلسات وورشات العمل التي تم تنظيمهاوايضا في اطار لجنة قيادة الدراسة من مشاريع كبرى ممكنة ومطلوبة في افاق 2030 بالجهة في انتظار المرحلة الثاتلثة والختامية التي ستنطلق في الايام القليلة المقبلة وسيتم فيها اعداد برامج العمل اخماسية في الغرض .

طارق الجبار

Be the first to comment

اترك رد