المنافسة تشتعل بين سلطانة الحوار وقطوسة نسمة.

بعد وصول السلطانة قسم الى شاشة الحوار التونسي قبل أسبوع احتدت المنافسة بين قناتي الحوار ونسمة وعادت الخصومة القديمة المتجددة حول نسب المشاهدة وحول المسلسل الفائز بعقول وألباب المشاهدين.

لا يخفى على أحد أن المسلسلات التركية على اختلاف جودتها وطول حلقاتها وتمطيط أحداثها وسذاجة نصوصها أصبحت الطعم المفضل لاصطياد المشاهد التونسي الذي تحول الى مستهلك من الطراز الأول لهذه النوعية.

دخلت الحوار التونسي “عجة” اقتناء المسلسلات التركية، وقامت الدنيا ولم تقعد حول حقوق بث مسلسلها “السلطانة قسم” اثر خلاف مع القناة الخفية قرطاج تي في، وفازت الحوار بحق البث لتبدأ محاولة سرقة عشاق قطوسة الرماد على نسمة عبر استدراجهم لشاشتها.

وحسب ميديا سكان حقق مسلسل السلطانة “قسم”  نسبة مشاهدة تبلغ 48 بالمائة بفارق على مسلسل “قطوسة الرماد” على قناة نسمة الذي تدنت نسبة مشاهدته الى 17 بالمائة حسب نفس الشركة، نسبة قد لن تروق لقناة نسمة, التي تعودت التباهي بالنسب المرتفعة لمشاهدي مسلسلاتها التركية التي قد تصل إلى أربعة أو خمسة يوميا، التي ستحاول جاهدة إثبات عكس ذلك في قادم الأيام.

ورغم فشل جل هذه الأعمال في الدولة الأم فإنها استطاعت ترويض المشاهد التونسي الذي لا حول له ولا قوة أمام منتوجات الجارة العثمانية بغثها وسمينها.

Be the first to comment

اترك رد