البنك الاسلامي للتنمية يعتمد تمويلات جديدة للجمهورية التونسية بمبلغ 184مليون دولار امريكي

وافق مجلس المدريين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية في ختام اجتماعات دورته (325) التي عقدت بالعاصمة التونسية، برئاسة الدكتور بندر بن محمد حجار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ، على المساهمة في تمويل عدد من مشاريع التنمية في الجمهورية التونسية بمبلغ إجمالي 184 مليون دولار أمريكي.
وقد أعرب الدكتور حجار، في جلسة الافتتاح ، عن شكره وتقديره للجمهورية التونسية رئيسا وحكومة وشعبا، لاستضافة الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك، منوها بالترتيبات الممتازة وكرم الضيافة والحفاوة البالغة التي حظيت بها كافة الوفود المشاركة، مما يزيدنا ثقة في خروج هذه الاجتماعات بنتائج فعالة وهامة لدعم خطط وبرامج التنمية في كافة الدول الأعضاء بما فيها الجمهورية التونسية.
وفيما يلي تفاصيل التمويلات المعتمدة خلال هذه الدورة:
مشروع دعم نظام نقل الطاقة الكهربائية :
تقديم تمويل بمبلغ 150 مليون دولار أمريكي للمساهمة في المشروع الذي سيؤدي عند اكتماله لمضاعفة نقل الطاقة الكهربائية وتلبية الطلب المتزايد للسكان وزيادة عدد خطوط نقل الكهرباء من حيث الطول بمعدل 210 كلم وبالتالي دعم قدرات الشركة التونسية للكهرباء والغاز وتعزيز مساعيها الرامية لتزويد عملائها بالطاقة الكهربائية بصفة دائمة. ويتضمن المشروع انشاء واعادة تأهيل 30 محطة فرعية وتركيب خطوط نقل عالية الجهد وما يتبعها من مستلزمات مكملة.

مشروع إنشاء مستشفيين إقليميين في منطقتي تالة والدهماني :
تقديم تمويل بمبلغ 33.6مليون دولار أمريكي للمساهمة في المشروع الذي يهدف الى زيادة عدد الأسرّة في كل من مستشفى منطقة تالة ومستشفى منطقة الدهماني لتصل الى 105 سريرا في كل مستشفى، كما يتضمن المشروع توفير المعدات والأجهزة الطبية الحديثة، ودعم ادارة المشروع، مما سيؤدي لتحسين الخدمات الصحية المقدمة للسكان في منطقة الوسط الغربي من الجمهورية التونسية.

وفي مجال المساعدات الفنية :
تقديم مساعدة فنية في صورة منحة بمبلغ 280 ألف دولار أمريكي لتحديد البرامج ودراسة الجدوى الخاصة بتحسين الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات الأقل نموا في المناطق الحدودية.
تقديم مساعدة فنية في صورة منحة بمبلغ 280 ألف دولار أمريكي، لإعداد الدراسات اللازمة لنقل مصنع السيليلوز من وسط مدينة القصرين إلى خارجها.
وتجدر الإشارة أن الجمهورية التونسية ترتبط بعلاقات تعاون وثيقة مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، فهي من الدول المؤسسة للبنك حيث انضمت لعضويته رسميا في عام 1974، وبلغ إجمالي التمويلات المقدمة لتونس من مجموعة البنك الإسلامي للتنمية حتى تاريخه نحو 3.2 مليار دولار أمريكي.
كما قامت المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات (عضو مجموعة البنك) بتأمين عمليات استيراد وتصدير لصالح الجمهورية التونسية بقيمة 1.1 مليار دولار أمريكي، بهدف دعم الشركات والمؤسسات التونسية العاملة في مجال الاستيراد والتصدير، وزيادة حجم التبادل التجاري بين تونس والدول الأعضاء في مجموعة البنك. كما يواصل المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب (عضو مجموعة البنك) تقديم المشورة والمساعدات الفنية وتقديم دورات تدريبية لتعزيز صناعة الخدمات المالية الإسلامية وتطويرها بالجمهورية التونسية.

Be the first to comment

اترك رد