البحيري يتحصل على أكبر عدد من الأصوات في عملية إنتخاب رئيس جديد لكتلة النهضة

تحصل نور الدين البحيري رئيس كتلة حركة النهضة الحالي بمجلس نواب الشعب، على أكثر عدد من الأصوات (44 صوتا)، في الإنتخابات التي نظمتها كتلة الحركة اليوم السبت، للتصويت على رئيس جديد لها، للدورة البرلمانية الثالثة.

وأفاد رئيس الحركة راشد الغنوشي، لدى إعلانه عن نتائج الإنتخابات، في إختتام الجلسة العامة السنوية الإنتخابية لكتلة الحركة، بأن حسين الجزيري الذي ينافس البحيري على ترؤس كتلة حركة النهضة، قد تحصل على 18 صوتا، مبينا أن الإنتخابات التي صوت فيها 64 نائبا من جملة 68 (وهو العدد الجملي لأعضاء الكتلة)، أفرزت ورقة بيضاء واحدة إلى جانب ورقة ملغاة.

من جهته، أوضح النائب عن كتلة حركة النهضة الحبيب خضر في تصريح ل (وات)، أن كتلة الحركة سترفع نتائج هذه الإنتخابات إلى المكتب التنفيذي للحزب، الذي سيقرر بدوره من سيتولى رئاسة الكتلة في الدورة البرلمانية الثالثة.

أما نور الدين البحيري، فقد صرح ل (وات) بأنه تم خلال الجلسة العامة السنوية الإنتخابية المصادقة على التقريرين المالي والأدبي للكتلة، قبل الإنطلاق في عملية إنتخاب رئيس للكتلة، مضيفا أن أبرز أولويات الكتلة للدورة البرلمانية الثالثة، تتمثل في تفعيل العمل البرلماني من خلال دعم المبادرات التشريعية للكتلة، التي قامت بتقديم سبع مبادرات تشريعية خلال الدورتين البرلمانيتين السابقتين، فضلا عن تفعيل الدور الرقابي على الحكومة وعمل النواب بالجهات.

ويعكس المناخ العام الذي ساد قاعة الإنتخابات، أن الحركة ستجدد ثقتها في نور الدين البحيري ليواصل ترؤس كتلتها البرلمانية للدورة الثالثة على التوالي.

يذكر أن كتلة حركة النهضة، تعد أكبر كتلة برلمانية بمجلس نواب الشعب من حيث عدد الأعضاء، (حيث تضم 68 نائبا بعد إستقالة النائب نذير بن عمو). وكانت كتلة حركة نداء تونس تحتل الصدارة من حيث عدد الأعضاء، قبل أن تفقدها نتيجة إستقالة عشرات النواب منها.

Be the first to comment

اترك رد