إضراب قطاع نقل المحروقات والبضائع أيام 26 و27 و28 أكتوبر، قائم ما لم يتم امضاء الملحق التعديلي الخاص بالزيادة في الأجور

أفاد كاتب عام الجامعة العامة للنقل التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل منصف بن رمضان، اليوم الاثنين ان اضراب قطاع نقل المحروقات والبضائع عبر البر، المقرر تنفيذه أيام 26 و27 و28 أكتوبر 2017 سيظل قائما ما لم تقم الغرف النقابية المعنية التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، في غضون اليومين القادمين، بامضاء الملحق التعديلي الخاص بالزيادة في أجور العاملين في القطاع.

وأوضح بن رمضان في تصريح ل(وات)، ان جلسة عمل انعقدت صباح اليوم الاثنين بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية حول الإضراب في قطاع نقل المحروقات لكنها باءت بالفشل، بسبب رفض أصحاب المؤسسات تطبيق الاتفاق حول الزيادات في الأجور ومطالبتهم بمهلة جديدة بشهر لامضاء الملحق التعديلي، مما يجعل الإضراب قائما أيام الخميس والجمعة والسبت القادمة.

يشار الى ان الكاتب العام لجامعة النقل كان أفاد في ندوة صحفية أن قرار الاضراب في قطاع نقل المحروقات والبضائع الذي تم تأجيله إلى أيام 26 و27

و28 أكتوبر 2017 بعد ان كان مبرمجا لأيام 12 و13 و14 أكتوبر يعود الى عدم صرف الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية للزيادة في أجور العاملين في قطاع نقل المحروقات والبضائع عبر البر المتفق عليها بعنوان سنة 2016 وقدرها 3ر6 بالمائة (ما بين 20 و35 دينارا)، مشيرا

الى ان هذه الزيادة المتأخرة تهم قرابة 13 ألف عامل في قطاع نقل المحروقات والبضائع عبر البر.

Be the first to comment

اترك رد