أول عملية ناجحة لزراعة رأس بَشَري

نجح علماء في إجراء عملية زراعة رأس على جثة، وأكدوا أنهم على استعداد لإجراء العملية على شخص حي. وقال مدير الهيئة الطبية الإيطالية لتعديل العمليات العصبية المتقدمة، الدكتور سيرجيو كانافيرو، إنّ «عملية الزراعة الناجحة على الجثة أكدت لنا أنّ التقنيات الجديدة التي تم تطويرها لإعادة ربط العمود الفقري والأعصاب والأوعية الدموية فعّالة وقابلة للعمل».
ويصف الطبيب الجرّاح نفسه بأنه أول من أجرى عملية زراعة رأس بشري، وكان قد تعهد بأن يجري هذه العملية الجراحية على شخصين قيد الحياة، من خلال قطع الرأس وسحب النخاع الشوكي للراغب في إجراء العملية، ونقلهما إلى جسد توفي حديثاً، ثم تحفيزهما عن طريق النبضات الكهربائية بعد شهر من الغيبوبة.
وفي السياق، تبرّع شاب روسي في الحادية والثلاثين من عمره، يعاني مرضاً جينياً نادراً وقاتلاً، برأسه. ويريد المتبرّع الروسي نقل رأسه إلى جسم آخر، قائلاً إنه «سئم وضعه الحالي، وحاجته الدائمة إلى من يعتني به، بسبب تنقله على كرسي متحرك».
في المقابل، أشار الجرّاح الايطالي الى أنّ الوقت المقترح لتنفيذ العملية الجراحية هو في فترة الميلاد من العام الحالي، وانّ حظوظ نجاح العملية تصل إلى 90 في المئة، موضحاً أنها تستلزم مشاركة 80 جراحاً، وستكلّف حوالى 10 ملايين دولار.

Be the first to comment

اترك رد